بكم في مدونة خاطرة بيضاء , يَكتٌبها لكم "احمد الشمراني" من المملكة العربية السعودية - الجبيل الصناعية. خريّج من كلية الجبيل الجامعية. وحاصل على درجة الماجستير من بلاد العَم سام. يَكتب لكم فيها يومياته, خواطره, تجاربه في الحياة, وكل ما هو مفيد, فهي في النهاية خُلاصة تجربة قد تستفيد منها الكثير أو القليل. أتمنى لكم قضاء وقت ممتع.

الحياة في تجارب مُختلفة تصنع أبعاد فكرية لِخلق إنسان شُبه مُتكامل الصفات في مجالات شَتَّى , هذه التأثيرات تصنع الفرق الجوهري بين إنسان وآخر ..

يوليو 11

مُبتعث وباحث في بلاد العَم سام!

tattered-american-flag ها نحنُ من جَديد نَجتمع على خير في هذه التدوينة التي طال إنتظارها مني ومن الكثير من الصَحب 🙂 .. قررت العودة إلى التدوين والبدء بتوثيق فصول كَثيرة من حياتي الآن والقادمة بإذن الله .. الكَثير يعلم انه ولله الحمد والمنَه حصلت على بعثة إلى امريكا لإكمال دراستي العُليا 😀 .. لا أُخفيكم سراً أن الرغبة كانت بريطانيا ولكن نظراَ لتكدس الطلاب السعوديين هُناك فهيَ مُغلقة إلى أجل غير مُسمى , فالحمد لله الذي سَهل أمري إلى أمريكا.

في البداية أُحب ان اذكر لكم ان قراري للسفر إلى امريكا كان هدفه الأول طبعاً إكمال دراساتي العليا, وثانياً هوَ تجربة حياة المُبتعث والحياة الأمريكية في الخارج والتعرف إلى ثقافات جديدة. هُناك فرق كبير عندما تسافر إلى أي دولة كسائح او كطالب او لعمل! غازي القصيبي في احد رواياته الجميلة ذكر تأملاته في لندن عندما زارها طالباً وسائحاً وسفيراً! ففي كُل زيارة كانت نظرة غازي مُختلفة وهيَ ما اكسبته بُعد فكري مُلهم أثناء كتابته لمذكراته في لندن. دائماً ما نبحث عن نقطة التحول في حياة الناجحين, فهم من يتخذون قرارات جريئه ويصنعون نجاحات كبيره! وعلى طبيعة الحال فـ نحنُ البُسطاء نسعى دائماً للبحث عن نقاط التحول البسيطة , ونجعل التحول الجذري الكبير خوف وإحتمالية فشل 🙁 ! وهوَ دائماً ما نواجهه في حياتنا اليوميه, نُريد أن نكون على طريق النجاح دائماً ولا نُريد تجربة طريق الفشل! وبالمناسبة اكثر الناس تجربة للفشل هُم اكثر الناس من يستلذ بالنجاح ويفرح له حتى لو كان بسيط!

تجربة الإبتعاث والدراسة في الخارج من التجارب الغنية بالفائدة من جوانب كثيرة بداية من الدراسة إلى الإعتمادية على النفس وصناعة صداقات مُختلفة وتجربة حياة جَديدة. بدأت الدراسة في South Carolina في العاصمة كولومبيا, مدينة متوسطة الحجم فيها الحياة الأمريكية الحقيقية بعكس ما نراه في الإعلام من تصوير امريكا على انها واشنطون والنيويورك وسانديغو والمدن الضخمة التي دائماً ما نشاهدها في التلفاز, ونعتقد ان امريكا محصوره في بعض المدن! بعض المبتعثين يأتي بتصور ان امريكا هيَ شواطئ ميامي الجَميلة, او جُزر هاواي الساحرة, او ربما مدينة مُزدحمه بكافة أطياف العالم مثل مدينة النيويورك لكن في الحقيقة المدن الامريكية المتوسطة والصغيرة هيَ فعلاً الحياة التي يعيشها اكثر الامريكان (الكوبويز).

بدأت دراسة اللغة في ساوث كارولاينا لمدة قاربت 6 شهور وكانت جميلة وحافلة بالذكريات والمواقف الطريفة والصداقات الرائعة, لكن دائماً لكل بداية جميلة نهاية يملأها الفراق والشوق. تعلمت خلال أسفاري أن اتحكم بعواطفي وأن اكون مُستعد لأي تغيير, هناك البعض من يقعون في حُب المكان والاصدقاء والمُحيط حولهم بكل تفاصيله, ويكون التغيير بالنسبة لهم قاتل لجميع عواطف المحبة لهذه البيئه! أحببت الجميع هناك, وربي زرع فيهم محبة لي, ذكريات جميلة لن تُنسى وسأحاول كتابة بعضها لتذكرني في المستقبل بمن قابلتهم وحَضيت بصداقاتهم الرائعة.

* لن انسى ترشيح السعوديين لي في اسبوع التعليم الدولي لأكون رئيس السعوديين في المعهد, ودعمهم لي لإنجاح المشروع وخَلق صورة جميلة للمملكة العربية السعودية. ولن انسى كُل من من كان يناديني “جينرال” في الحفل 😳

 

Screen Shot 2013-03-03 at 9.20.38 PM

 

* لحظة وداع فيسبوكيه 🙂

Screen Shot 2013-03-03 at 9.14.38 PM

 

تعبت 🙂 .. اختفت اللياقة الكتابية! لي عودة قريبة …


أرسل التدوينة إلى صَديق أرسل التدوينة إلى صَديقأطبع هذه التدوينة أطبع هذه التدوينة الوسوم: , , , , , , ,

5 تعليقات لـ “مُبتعث وباحث في بلاد العَم سام!”

  1. القراءة لك ما زالت ممتعة حقاً، بالتوفيق لك في جميع أمورك
    ولا تقطع التدوين 🙂

    • يقول أحمد الشمراني:

      اشكرك تونا على تواجدك الجميل في مدونتي 🙂 .. وان شاء الله راح ارجع للتدوين من جديد .. بالتوفيق

  2. عوداً حميداً أيها الصديق التدويني

    افتقدنا حضورك وتدويناتك الجميلة

    أحمد
    أنت خير من يكافح في طلب العلم

    دعواتي لك بالتوفيق والنجاح

  3. دائما متالق
    بآرك الله فيك استاذي ,,
    ودي ^_^

  4. يقول haifa:

    واخيراً !

إكتب تعليقك