بكم في مدونة خاطرة بيضاء , يَكتٌبها لكم "احمد الشمراني" من المملكة العربية السعودية - الجبيل الصناعية. خريّج من كلية الجبيل الجامعية. وحاصل على درجة الماجستير من بلاد العَم سام. يَكتب لكم فيها يومياته, خواطره, تجاربه في الحياة, وكل ما هو مفيد, فهي في النهاية خُلاصة تجربة قد تستفيد منها الكثير أو القليل. أتمنى لكم قضاء وقت ممتع.

الحياة في تجارب مُختلفة تصنع أبعاد فكرية لِخلق إنسان شُبه مُتكامل الصفات في مجالات شَتَّى , هذه التأثيرات تصنع الفرق الجوهري بين إنسان وآخر ..

يوليو 11

عِتاب من نوع آخر !

كثرة العتب (التشرّه) تولد كما يقولون العرب الكراهية في النفوس .. دائماً نجد في المجتمع الذي حولنا كثير من هذه الفئة التي “تتشرّه” وتتصف بسمات معروفة للبعض وغير معروفة! , المُتشرّه (المُعاتب) عادة ما يكون قريب أو صديق غالي عليك جداً .. وينتظر بكل حذر وترقب وصولك في أي مكان , او مباغتك باتصال مفاجأ ويبدأ بالهجوم عليك ( وينك يالقاطع ! , ليه ما تتصل ؟ , وين تقديرك لصداقتنا ؟ ..الخ) .. طبعاً اقتناص هذه الفرصة عادة ما يكون لدى المُتشرّه عذر قوي جداً وحجة قويه يواجهك بها عندما تبدأ بالمدافعة المُستميتة عن نفسك 🙁 ..

لا أعلم صراحة ما هو شعور المُتشرّه عندما يبدأ بتعقب أصدقاءه والتشرّه عليهم واحد تلو الآخر ؟ فلكل شخص ظروفه الخاصة التي ربما يشاركها مع أصدقاءه وربما يفضل السكوت عنها .. وأيضاً بحكم ظروف الحياة وتغير الاتجاهات لدينا قل الاهتمام بهم لفترة من الزمن, أو هجم علينا بُعبع النسيان ! .. ولا يعني هذا أننا نسينا صداقتهم أو قطعنا الوصال الذي بيننا وبينهم , فهي فترات تمر على كل إنسان تختلف فيها أمور كثيرة فقد يكون مقبل على مرحلة جديدة من حياته, فجأة !! يظهر لهم المُتشرّه !

بالتأكيد أن كثرة التشرّه (العتب) هي من دافع المحبة والحرص على الصداقة , لكن رأيت في الفترة الأخيرة من الأصدقاء داخل وخارج المملكة من يستمتع بتقمص دور المُتشرّه ! , ويبدع باختيار الأسلوب الأمثل فالتشرّه هذه الأيام أصبح فن! , فتستطيع عزيزي القارئ بأخذ جوالك وتصفح قائمة الأسماء لديك والبحث عن صديق قديم لم تتصل به لفترة طويل وتبدأ بممارسة دور المُتشرّه وحاول أن تجعل مدة التشرّه طويلة نوعاً ما وأنظر في النهاية إلى حالة صديقك كيف سيكون تقبله للأمر في النهاية 🙂

طبعاً حلول التشرّه والعتب كثيرة وتختلف باختلاف مدة التشرّه (العتب) للشخص الذي أمامك أو للمتصل ! , فربما يكون تشره لطيف خفيف على النفس , تشرّه (عتاب) مُحبين وعادة لا يأخذ من الوقت طويلاً وتشعر بعمق المحبة والصداقة من بعد هذا التشرّه , ويفضل دائماً تحديد عتابك أو “شرهتك” , وأن لا تزيد عتابك على حد معين , ولا تحول كلامك لنوع من التوبيخ ! , بالإضافة إلى عدم تكرار ما تقوله وتلح كثيراً حتى لا يتحول كلامك لنوع من الهجوم الغير محبب 🙁 .. وأيضاً من النصائح الجميلة التي قرأتها عن عتاب الأصدقاء أن لا توجه اتهاماً مباشراً لصديقك فمن غير الجميل أن تضع صديقك في موضع المتهم , ويضطر هو بالمقابل الدفاع عن نفسه وكأنه يحاول تبرأت نفسه من كلامك ! وهنا نعود إلى نقطة مهمة وهيَ تحديد بدقة الأشياء التي تضايقت منها , ولا تجعل كلامك عام جداً .. وحاول عزيزي المُتشرّه في النهاية أن تذكر لصديقك أن شرهتك (عتابك) هيَ ليست إلا من باب المحبة له والحرص على الصداقة من الضياع 🙂 ..

أنا رسالتي هُنا للمُتشرّهين , أعلم أن كل ما تفعلونه هو من محبة نابعة من قلوبكم لكن كثرة التشرّه ليست هي الحل ! , فلماذا لا يكون اتصالكم فيه تشره وعتب قليل وتبادرون بالسؤال عن الحال والأحوال, فهنا موقفكم يصبح أقوى بالتذكير بالصداقة وأيضا السؤال عن الحال ! .. فعلى المُتشرّه من باب الاحترام والتقدير أن يقبل عذر صديقة إذا أمكن , ويحسن به الظن حرصاً على سلامة القلوب من البغضاء.

* كم مرة تم ذكر كلمة “المُتشرّه” 🙂 ؟


أرسل التدوينة إلى صَديق أرسل التدوينة إلى صَديقأطبع هذه التدوينة أطبع هذه التدوينة الوسوم: , , , , ,

6 تعليقات لـ “عِتاب من نوع آخر !”

  1. يقول حمد:

    إذا كنت في كل الأمور معاتباً
    صديقك لم تلق الذي لا تعاتبه

    بُوركت

  2. يقول متشرة:

    وينك ياخي من زمان ماتسأل.
    موضوع جميل واعتقد هنا في السياق بأن من يتقمص تلك الشخصية او يتمثل بها بان لدية من الوقت الكثير المهدر. وجهة نظر. تحياتي

  3. يقول **:

    و التشره الدائم المستمر مزعج للغاية
    خاصةً حينما يكون المتشره يعتقد في نفسه انه ع صواب
    والمشره ع خطأ وانه لا يريده إطلاقاً ووو الخ !!
    فهذا يسبب الالم للغاية 

    واستمر ف ابداعك ••

  4. يقول engazz:

    موضوع ممتاز جزاك الله خيراً …
    أمرنا ديننا بالنصيحة : ” الدين النصيحة …… ”
    ونهى عن المبالغة في العتاب .. لما عاتب أحد الصحابة أخاه في الحياء وجهه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله دعه ..

    لك التحية وأتمنى لك التوفيق.

  5. يقول توتى:

    مرسي أوى على الموقع الحلو دة وربنا يوفقكم إنشاء الله

  6. يقول haifa:

    العتاب من قبل الصديق او القريب ! له حدود .. مثل ماقلت ..

إكتب تعليقك