بكم في مدونة خاطرة بيضاء , يَكتٌبها لكم "احمد الشمراني" من المملكة العربية السعودية - الجبيل الصناعية. خريّج من كلية الجبيل الجامعية. وحاصل على درجة الماجستير من بلاد العَم سام. يَكتب لكم فيها يومياته, خواطره, تجاربه في الحياة, وكل ما هو مفيد, فهي في النهاية خُلاصة تجربة قد تستفيد منها الكثير أو القليل. أتمنى لكم قضاء وقت ممتع.

الحياة في تجارب مُختلفة تصنع أبعاد فكرية لِخلق إنسان شُبه مُتكامل الصفات في مجالات شَتَّى , هذه التأثيرات تصنع الفرق الجوهري بين إنسان وآخر ..

أكتوبر 31

عقلية الوفرة وعقلية الندرة

us

تحتوي هذه الصورة على 13 جنسية من مُختلف دول العالم، ذو عقليات مُختلفة!

نتعلم دائماً من مُحيطنا الإجتماعي، تتشكل المعلومات والأراء والهوايات بالمحيط الذي يحتوي على عائلاتنا وأصدقائنا. بناء الأفكار الخاصة بك وطموحاتك الكبيره تَعتمد على مدى نجاح المُحيط حولك، فهم بطريقة أو بأخرى يُثبتون لك أن النجاح ممكن او غير ممكن! لم أكن اتخيل أن مُرافقة الكثير من العقول المُختلفة بطموحات كثيرة، قد تُغير نظرتي لأمور كثيرة في الحياة. هناك نظرية لستيفن كوفي صاحب كتاب العادات السبعة لأكثر الناس فعالية، النظرية تَتمحور حول تقسيم الناس من حولك إلى عقليتين: عقلية الوفرة وعقلية الندرة. سابدأ بتعريف كُل نظرية والتحدث عنها من رؤية وقراءة شخصية وذكر بعض الأمثله لتوضيح الصورة أكثر، وسأذكر كيفية تَشكل هذه العقليات إجتماعياً ونفسياً.

عقلية الندرة

عقلية الندرة

هي أن تؤمن أن الخير والفرص محدودة (اللقمة واحدة إما أن تأكلها أنت أو يأتي احد غيرك يأكلها)؛ ولابد أن يكون هناك طرف خاسر .. فالحياة كلها صراع وتنافس

عقلية الندرة هي العقلية التي دائماً تجد صاحبها يعيش في حالة قلق وتوتر دائماً، ويعتقد ان الفرص في هذا العالم الواسع محدودة جداً بدون اسباب منطقية. صاحب هذه العقلية يرى ان الفرص محدودة واذا إقتنص الفرصة غيره، ستجده يعيش في حالة من الحسد وعدم الإرتياح. طبعاً في نفس الوقت يعتقد إعتقاد تام ان نجاح غيره سيهدد حياته ويبدأ بالدخول في دوامة اليأس والإحباط وربما الإكتئاب! ستجد صاحب عقلية الندرة يخاف ان يُشارك أفكاره وطموحاته مع اصدقاءه، خوفاً من ان يفشل ويستطيع غيره القيام بها وينجح، ويظهر هوَ بمظهر الخاسر في خياله الواسع. وحتى لو نجح فلن تجده متفائل ويخاف ان يشارك من حوله نجاحاته، لربما احدهم يصبح سبب في خسارة الفرصة التي حصل عليها. صاحب هذه العقلية لن يستمتع في حياته وبإنجازاته لانه سيكون دائماً في حالة تَرقب وخوف من الخسارة، مُتناسي الهدف الأسمى للنجاح وإرضاء الذات بما وصل إليه. النظر الى الفرص كأنها مصدر ناضب هوَ قمة اليأس، فلا وجود للفرصة الاخيرة في هذا الكون.

من نظرة شخصية، سبب تَكون هذه العقليات هو إجتماعي ونفسي بحت. وأرى ان هذه العقلية من الممكن توارثها مع الأجيال، وربما غرس مبدأ الحيطة والحذر في الابناء بدون أي اسباب مُقنعة. فمن حاول وفشل مرة واحده، تجده يتوقف عن المحاولة مرة اخرى، ويظهر اسباب واهية بدون مراجعة اسباب فشله. طبعاً هذا الشخص سيبدأ بدون شعور بتبني عقلية الندرة ومحاولة إقناع من حوله ان الأمر بدون فائدة ولا يستحق منكم العناء والتعب. تأثير شخص واحد بين مجموعة كبيره من الاصدقاء قد تكون مؤثره جداً، كمبدأ التفاحة الفاسدة في صندوق! فالحذر دائماً من التأثيرات وأصحاب التجارب المحدودة.

عقلية الوفرة

عقلية الوفرة 

هي أن تؤمن أن هناك فرصاً تكفي الجميع وخيرًا يكفي الجميع في هذه الدنيا
فلست بحاجة أن تخسر أحداً أو تؤذي أحداً حتى تكسب أنت.. فهناك خير يكفي الجميع

عقلية الوفرة هيَ من نجد صاحبها يستمتع بالحياة، وتجد العمل معه فيه متعة وطمأنينة فهو محب للخير، ويتمنى الخير والصلاح للجميع حتى لو كان مُختلف معهم. طبعاً أصحاب هذه العقلية يرى الفرص في كل مكان، والخير موجود حوله ويكفي الجميع، فلا يحتاج ان يأكل قلبه الحسد. ونجد صاحب هذه العقلية هادئاً مُطمئناً ولا تهدده نجاحات الآخرين، بل تجده يحتفل معهم لنجاحهم ويُطري عليهم لمَا وصلوا إليه. على عكس عقلية النُدرة، فصاحب عقلية الوفرة تجده دائماً يُشارك الناس المعلومة والمعرفة، ويطرح الأفكار بدون الخوف من سرقتها، لأنه مؤمن ان الأفكار لا تنتهي، ويتمنى الخير لمن حوله. عقلية الوفرة هي المثال على توازن العقل والروح والمشاعر، فلن يكون هناك طريق للإنشغال بنجاحات الآخرين، ولا الغوص في المقارنات الاجتماعية التي لا تنتهي. راحة البال دائماً نجدها مع صاحب هذه العقلية، فمن يسعى لمنفعة الجميع من باب حُب الخير، ودائماً تجد لديه راحة ضمير كبير ولا ينشغل بالتفكير بالآخرين. بالنهاية الرضا عن الذات هو ما يسعى إليه، والخير موجود ويكفي الجميع، ولا حاجة إلى الخوف من ضياع الفرص.

من نظرة شخصية، سبب تكون هذه العقليات هو البيئة الإبداعية المُحيطة حول هذه العقلية. المُبدع هو صاحب الخيال الواسع، ويرى ان سقف الإبداع عالي جداً ومُتاح للجميع. طبعاً حددت الشخص المُبدع لانه يرى الحياة بصورة مُختلفة ومُغايرة عن المجتمع حوله، ودائماً صاحب هذه الشخصية لديه عقلية الوفرة ونجده يدفع من حوله لتبني عقلية الوفرة والإقدام للعمل بطمأنينة وهدوء. بالتأكيد إرتباط البيئة الإبداعية تدخل في نطاق التفكير والقراءة، وعدم وضع حدود للخيال، فالمستحيل قد يكون مُمكن، واذا لم يكن مُمكن فالتجربة هي مجموعة خبرات قد تؤدي الى نجاحات اخرى في المستقبل. الحرص على تشجيع النفس على التفكير والابداع مَطلب دائم في حياتنا، وتجديد للعقل والروح.

طبعاً هناك حروب دائمة بين أصحاب عقلية الوفرة وأصحاب عقلية الندرة مُنذ القِدم. فهناك من يقول ان أصحاب عقلية الوفرة هم مُتفائلون جداً في الحياة، وحبهم للخير والصلاح قد يجعلهم فريسة سهله لمن حولهم. وهناك ايضاً من يقول أن اصحاب عقلية الندرة هم متشائمون وخوفهم من نجاح الآخرين قد يساعدهم على النجاح وربما التفوق عليهم. تختلف الآراء كثيراً في تحديد معايير التصرف العقلي وإختيار العقلية المناسبة تحت عوامل كثيره حولك. من المُثير للإهتمام، ان هذه العقليات موجوده حولنا ونلاحظ تواجدها كثيراً، ومن الجميل تحديد نوع العقلية التي تتعامل معها، لان معرفتك بها قد تساعدك على تقصير المسافات الفكرية بينكم. ولابد أن نبدأ التفكير بعقلية الوفرة، وأن نرفع من مستوى روحانياتنا وإيماننا لندرك أن الأرزاق قد وزعت والكل سيأخذ نصيبه في الحياة. ودائماً ندعو لأنفسنا وللآخرين بالبركة وننشغل بالعمل لأنفسنا لا بالنظر بما لدى الآخرين، وهاتان العقليتان لا تنطبقان على عالم الأعمال فقط، بل في كل مجالات الحياة.

قُمت بعمل جدول بسيط للتوضيح، تم جَمع المعلومات من مصادر مُختلفة باللغة الإنجليزية.

The-mentality-of-abundance-and-scarcity-mentality


أرسل التدوينة إلى صَديق أرسل التدوينة إلى صَديقأطبع هذه التدوينة أطبع هذه التدوينة الوسوم: , , , , , , , ,

18 تعليق لـ “عقلية الوفرة وعقلية الندرة”

  1. يقول روان:

    احسنت يا احمد.. صراحة الموضوع جداً رائع وكتاباتك جداً مبدعة،، اتمنى لك التوفيق والاستمرارية.

    • يقول أحمد الشمراني:

      شكراً على كلماتك الجميلة يا أستاذة روان. وشكراً ايضاً على الدعم المعنوي الدائم، كل التوفيق والنجاح لك ولعائلتك الكَريمة.

  2. يقول نايف:

    نظمت فكتبت فأبدعت في الكتابة
    ماشاءالله

  3. يقول عبدالمجيد القرني:

    ابدعت ياصديقي

  4. مقال جداً رائع .. امل ان تسعى في نشرة عبر احد الصحف فهو مقال يستحق ان يطلع عليه الجميع

    كل التوفيق لك

    • يقول أحمد الشمراني:

      اهلاً بالكاتب الصحفي محمد حبيان. أسعدني جداً تواجدك ودعمك المعنوي الكبير لي. بإذن الله سأحاول مراسلة بعض الصُحف وإرسال المقالة لهم. كل التقدير والحبور لشخصك الكريم.

  5. يقول ابوعبدالله:

    ابدعت فااوجعت لأن هناك الكثير من أصحاب عقلية الندرة

    اللهم اجعلنا من أصحاب عقلية الوفرة ???

    • يقول أحمد الشمراني:

      نعم صحيح كلامك، عقلية الندرة اصبحت طاغية جداً، والكثير بدأ يتأثر بهم للأسف الشديد. هم أصحاب تجارب محدودة، وحتى عند ذكر تجاربهم سوف تجد تفكيرهم جداً محدوده، ويعتقدون انهم على صواب، لكن الدنيا بما حملت ضده وضد نجاحه.

      ابو عبدالله، دائماً عهدناك مُحب للخير، وتتمنى النجاح للقريب والبعيد، ومُشارك لتجاربك الفريدة من نوعها، بأسلوب قصصي شَيق. أسعدني تواجدك، في حفظ الرحمن.

  6. يقول صلاح الزامل:

    احسنت احمد??
    طرح جميل وسلاسه توصل المعنى ببساطه .. وسيستفيد من يقيس نفسه بما طرحت اتجاها للابداع وحسن الاتصال

    • يقول أحمد الشمراني:

      اهلاً بالاستاذ والمعلم صلاح الزامل. فهم انواع العقليات بالمحيط حولك بهذا المنطق، قد يساعد مثل ما ذكرت في تقصير المسافات الفكرية، ويكون هناك إبداع في التواصل. شكراً لتواجدك هنا، شرف كبير لي. تمنياتي لك بيوم حافل بالنجاح.

  7. يقول ابو فيصل:

    مقال رائع وهادف
    و السماء تتسع للجميع لنظرية الوفرة
    بس المبدع والمجتهد يبقي في السماء

    خالك احمد ??

  8. يقول يوسف:

    بعد اطلاعي على مدونه اخي العزيز ابو عثمان عن عقليه الندره عقليه والوفره
    اعتقد عقليه الوفره هي عقليه اسلاميه اصيله وعقليه الندره هي عقليه من افرازات الراس ماليه والشيوعيه
    الاسلام غرس فينا الوفره في حب لاخيك ماتحب لنفسك و ان الله يحب ان عمل امرا عمل ان يتقنه و عرس فينا الصدقه وحب البذل والعطاء المستمر والمشاركه حتى باوقات الالم المسلمون كالجسد الواحد ان اشتكى منه عضو تداعا له سائر الاعضاء بالسهر والحمى
    وحتى المعاملات الماليه والقروض و الاقاله والاعسار فيه من عقيله الوفره الشي الوفير
    لايضير الاسلام من شوهه . الاسلام بعمومه عقليه وفره .
    بعكس الشيوعيه والراس ماليه عقليات مبنيه على انا وانا وليحترق العالم فيها من الندره لانها تعتمد على الندره بكل شي

    اخوك يوسف

    • يقول أحمد الشمراني:

      اهلاً بك وبتواجدك المميز دائماً. اختلف معك في بعض النقاط. بالنسبة للرأس ماليه، فأصحابها يمتلكون الخليط من عقلية الوفرة (بإستغلال الفرص، وان الفرص غير محدوده في إقتناص جيب المستهلك)، وايضاً من عقلية الندرة (التي لا تُعطي من مالها الا اذا كانت هناك مصلحة شخصية على مدى قصير او طويل). فالرأس ماليه لا تنفرد بعقلية الندرة فقط، لكن خليط مشترك بين الاثنين.

      اجد المقارنة مُجحفة في مقارنة نظام مالي، وبين نظام ديني يدخل في جميع امور حياتنا. الاسلام بالتأكيد يتعامل مع عقلية الوفرة ولا شك في ذلك، فالحث على العطاء بكافة انواعه هوَ مُتطلب لتطهير النفوس من الذنوب والإحساس بالرضا الذاتي بمشاركة الفقراء ببعض ما تجود به النفس.

      شكراً لإثراءك النقاش بأفكار مميزة. كل التوفيق لك …

  9. يقول يوسف:

    العفو ،،،،
    لاكن العقليات بعمومها تستقي افكارها من دياناتها تتشكل وتنطلق منها
    ومقارنتي بعيده عن اسلمت عقول الوفره والندره
    انا شرحت بعض الامثله على الندره والوفره
    وان ديننا دائما يدعو للوفره ويربي الانسان عليه
    لو اتبعنا اساسيات تعاليم ديننا لكان لدينا شريح عريضه تمتلك عقل الوفره
    وتنبذ عقليه الندره

    وشكرا على ردك وسعت صدرك ،،،،

  10. يقول Waleed Salah Aldien:

    جزاك الله خيرا
    يسر ولا تعسر وبشر ولا تنفر

إكتب تعليقك