بكم في مدونة خاطرة بيضاء , يَكتٌبها لكم "احمد الشمراني" من المملكة العربية السعودية - الجبيل الصناعية. خريّج من كلية الجبيل الجامعية. وحاصل على درجة الماجستير من بلاد العَم سام. يَكتب لكم فيها يومياته, خواطره, تجاربه في الحياة, وكل ما هو مفيد, فهي في النهاية خُلاصة تجربة قد تستفيد منها الكثير أو القليل. أتمنى لكم قضاء وقت ممتع.

الحياة في تجارب مُختلفة تصنع أبعاد فكرية لِخلق إنسان شُبه مُتكامل الصفات في مجالات شَتَّى , هذه التأثيرات تصنع الفرق الجوهري بين إنسان وآخر ..

إرشيف التصنيف: ‘يوميات من حياتي’

يونيو 25

أخطاء واتس أب لا تغتفر

عيد مبارك

لا توجد فرحة يتيمة، والحزن يتواجد في النفوس الشُجاعة

صناعة الفرحة على مر التاريخ كانت هاجس كثير من الثقافات والأديان ، لكن بطبيعة الحال الإنسان جبل على مشاعر متناقضة وعلى عواصف من التذبذبات النفسية التي تقتل متعة الوجود على هذا الكوكب الجميل. نحن في زخم الحياة نحتاج الى العون في صناعة الإبتسامة، والعون في الخروج من دائرة أصدقاءنا المملين المتعجرفين. نعم نستطيع صناعة فرحة مزيفة مع أنفسنا، وربما أكثرها زيفاً هي التي تكون في أركان ستاربكس مع وهم السناب شات، لتثبت للعالم أنك تعيش لحظة مميزة لا احد يعيشها مثلك في تلك الدقيقة المثالية.

عند استماعك لسيمفونية ضربة القدر لبيتهوفن، ستجد ان سرعة الأقدار مخيفة وأن رتم الحياة منطلق دائماً، ويتوقف ويصبح بطيء جداً في لحظة إنكسار. تجمعنا الأقدار وتطعمنا الكثير من حلاوة ومرارة الذكريات، ونفترق بعد مشوار نتمنى أن تكون نهايته دائماً سعيدة. كطبيعة بشرية نحزن كثيراً ونتألم وربما نغضب لاننا لا نمتلك تلك العصا السحرية التي تستطيع صناعة الفرحة الأبدية مع من نحب بدون أن تتعكر الأمزجة بصغائر الأمور.

راحة البال هي بالتسليم للأقدار والعيش بمبدأ التغافل، فلكل إنسان اخطاءه التي يخجل ربما من مشاركتها، فإشغال الذات والعقل بمراقبة هذه الأخطاء قد يكدر استمتاعك بالتفاصيل الصغيرة في الحياة. اتذكر مقوله لمريد البرغوثي، يحكي فيها واقع صحيح: “أسهل نشاط بشري هو التحديق في أخطاء الآخرين” . فعلاً الكل يخطئ ويتعلم، وهذا ديدن الحياة، بالأخطاء صُنعت جميع الحضارات، والاختلاف بالأخطاء ساعدنا أن نتطور ونستفيد من تجارب بعضنا البعض؛ ولكن التحديق بالأخطاء والتندر عليها هي التي صنعت جيل الإنستقرام الذي يباهي بنجاحاته في الحياة ويخفي خطأ ربما لا يغتفر!

كان الهدف من هذه التدوينة أن أعايد على احبابي، لأن وبكل صراحة لم أرسل معايدة لأحد وردودي على الواتس اب قليله جداً.  لا أخفيكم أن معايدات الواتس اب أصبحت مملة جداً ومكررة! ربما أكثرهم ابداعاً هو من يضع اسمه بشكل مائل فوق القمر أو على احد المساجد ذات التصميم العثماني، مع عبارات التهنئة التقليدية. وهناك من صنع مقاطع فديو وصورته وهو بكامل زينة العيد تظهر لك كل 5 ثواني في مقطع مدته اكثر من 4 دقائق،  هل تتوقع راح يهمني اشوفك كل خمس ثواني؟ عموماً هذه تدوينة غير مخطط لها، وأخذني كيبورد البلاك بيري الى مواضيع مختلفة، لكن الهدف في النهاية أن اقول لكم “كل عام وأنتم ومن تحبون بكل صحة وخير وعافية” .

احمد الشمراني – الرياض

يوليو 11

عِتاب من نوع آخر !

كثرة العتب (التشرّه) تولد كما يقولون العرب الكراهية في النفوس .. دائماً نجد في المجتمع الذي حولنا كثير من هذه الفئة التي “تتشرّه” وتتصف بسمات معروفة للبعض وغير معروفة! , المُتشرّه (المُعاتب) عادة ما يكون قريب أو صديق غالي عليك جداً .. وينتظر بكل حذر وترقب وصولك في أي مكان , او مباغتك باتصال مفاجأ ويبدأ بالهجوم عليك ( وينك يالقاطع ! , ليه ما تتصل ؟ , وين تقديرك لصداقتنا ؟ ..الخ) .. طبعاً اقتناص هذه الفرصة عادة ما يكون لدى المُتشرّه عذر قوي جداً وحجة قويه يواجهك بها عندما تبدأ بالمدافعة المُستميتة عن نفسك 🙁 ..

لا أعلم صراحة ما هو شعور المُتشرّه عندما يبدأ بتعقب أصدقاءه والتشرّه عليهم واحد تلو الآخر ؟ فلكل شخص ظروفه الخاصة التي ربما يشاركها مع أصدقاءه وربما يفضل السكوت عنها .. وأيضاً بحكم ظروف الحياة وتغير الاتجاهات لدينا قل الاهتمام بهم لفترة من الزمن, أو هجم علينا بُعبع النسيان ! .. ولا يعني هذا أننا نسينا صداقتهم أو قطعنا الوصال الذي بيننا وبينهم , فهي فترات تمر على كل إنسان تختلف فيها أمور كثيرة فقد يكون مقبل على مرحلة جديدة من حياته, فجأة !! يظهر لهم المُتشرّه !

بالتأكيد أن كثرة التشرّه (العتب) هي من دافع المحبة والحرص على الصداقة , لكن رأيت في الفترة الأخيرة من الأصدقاء داخل وخارج المملكة من يستمتع بتقمص دور المُتشرّه ! , ويبدع باختيار الأسلوب الأمثل فالتشرّه هذه الأيام أصبح فن! , فتستطيع عزيزي القارئ بأخذ جوالك وتصفح قائمة الأسماء لديك والبحث عن صديق قديم لم تتصل به لفترة طويل وتبدأ بممارسة دور المُتشرّه وحاول أن تجعل مدة التشرّه طويلة نوعاً ما وأنظر في النهاية إلى حالة صديقك كيف سيكون تقبله للأمر في النهاية 🙂

طبعاً حلول التشرّه والعتب كثيرة وتختلف باختلاف مدة التشرّه (العتب) للشخص الذي أمامك أو للمتصل ! , فربما يكون تشره لطيف خفيف على النفس , تشرّه (عتاب) مُحبين وعادة لا يأخذ من الوقت طويلاً وتشعر بعمق المحبة والصداقة من بعد هذا التشرّه , ويفضل دائماً تحديد عتابك أو “شرهتك” , وأن لا تزيد عتابك على حد معين , ولا تحول كلامك لنوع من التوبيخ ! , بالإضافة إلى عدم تكرار ما تقوله وتلح كثيراً حتى لا يتحول كلامك لنوع من الهجوم الغير محبب 🙁 .. وأيضاً من النصائح الجميلة التي قرأتها عن عتاب الأصدقاء أن لا توجه اتهاماً مباشراً لصديقك فمن غير الجميل أن تضع صديقك في موضع المتهم , ويضطر هو بالمقابل الدفاع عن نفسه وكأنه يحاول تبرأت نفسه من كلامك ! وهنا نعود إلى نقطة مهمة وهيَ تحديد بدقة الأشياء التي تضايقت منها , ولا تجعل كلامك عام جداً .. وحاول عزيزي المُتشرّه في النهاية أن تذكر لصديقك أن شرهتك (عتابك) هيَ ليست إلا من باب المحبة له والحرص على الصداقة من الضياع 🙂 .. أكمل قراءة التدوينة »

مايو 9

نظام موقف , ونظام شعب !

b2

من الجميل فرض نظام جديد يخدم مصلحة المدينة وينعش اقتصادها, وكنتيجة حتمية يجب على المواطن الصالح وأيضاً الطالح تطبيق النظام ودفع “2 ريال سعودي” للوقوف في الموقف لمدة ساعة وبعد الساعة الثالثة تصبح القيمة ريال واحد ! بدلاً بأن تأتيه مخالفة قيمتها 50 ريال سعودي ! .. طبعاً تطبيق النظام وإقناع الناس في البداية في أي أمر يأتي بصعوبة بالغة حتى يبدءون بالاقتناع والرضوخ للقوانين وتسديد قيمة الموقف, التي لا تعتبر بالمبلغ الكبير جداً للحصول على موقف آمن ونظيف وتحت مراقبة موظفين شركة “موقف” المتعاقدة مع أمانة الشرقية..

بالأمس ذهبت الصباح إلى الخبر لبعض الأعمال, المهم وجدت موقف جميل بالقرب من المكان الذي أُريده , كنت أتوقع انه يوم سعيد لي 🙂 .. انتهيت في أقل من نص ساعة وعُدت إلى سيارتي وتفاجأت بوجود ورقة مُخالفة وقوف قيمتها 50 ريال 🙁 .. طبعاً قررت بعدها عدم تحريك سيارتي ورؤية من الذي يضع المخالفات على السيارات ويأخذ الصور الجميلة لها ووضعها على المخالفة 😀 .. عند مراقبتي للمواقف شاهدت العجب العجاب ! , هناك أشخاص يتبعون النظام ويذهب لتسديد قيمة الموقف و يضع التذكرة على سيارته , والبعض الآخر يرى المخالفة ويقوم برميها دون أدنى اهتمام ! , وهناك من لا يدري عن المخالفة ويقوم بتحريك سيارته كأن لم يحدث شئ !

أكمل قراءة التدوينة »

نوفمبر 9

ميلاد طفلتي “مدونتي” كان اليوم !

طفلتي خاطرة بيضاء

في مثل هذا اليوم تم افتتاح مدونتي 🙂 , وكانت البدايات بسيطة جداً حتى بدأت أحصل على مُتابعين لي من كل مكان في العالم .. سعيد بتواجد جميع الزوار سواءِ من بدأ يتابعني في الفترة الأخيرة أو من دعمني في بداياتي حتى وصلت إلى ما أنا عليه .. دائماً يقولون البداية هي الأصعب لكن بعد السنون تتلاشى هذه الصعوبة !! .. التدوين بالنسبة لي من البداية كان شخصي جداً وإلى الآن شخصي ولم أكن أهتم كثيراً بعدد زواري وقتها أو بكيفية مواضيعها 🙁 .. لكن عند تسجيلي في موقع رتب لإحصائيات المدونات بدأت أُراقب الداخل والخارج للمدونة وشعرت هنا بسعادة كبيرة , أتعلمون لماذا ؟ , لأنه هناك من يقرأ في طيات المدونة ويتصفحها ويقضي وقت ممتع ومفيد فيها ..

عندما تبدأ في قراءة المدونة من البداية إلى النهاية ستلاحظون أن هناك نضوج في كتاباتي , فقد بدأت بالتدوين في هذه المدونة 9 نوفمبر من عام 2006 إلى الآن .. فهذه المدونة قد عاصرت فترات كثيرة من حياتي .. وسعيد جداً بتواجدكم حولي دائماً .. وأعلم أن هناك الكثير من المتابعين لي وربما لم يكتبوا أي تعليق ابدأ على أي موضوع ولكن دائماً ما أقول أنني اشعر بوقع حروفكم الخفية 🙂 .. أكمل قراءة التدوينة »

مايو 21

تم بحمد الله الإنتهاء من التصميم …

Screen shot 2010-05-21 at 3.38.38 PM

بحمد الله تعالى تم الانتهاء من تصميم قالب المدونة بنجاح 🙂 . اشكر كل من كان السبب في تشجيعي على التغيير والخروج عن النمط القديم كنوع من التغيير , وأيضا اشكر كل من شارك في الاستبيان , فقد استفدت من آراءكم كثيراً. وفي النهاية اشكر المصمم فؤاد (المعاصر) الذي له الفضل الكبير في تصميم المدونة.

أكمل قراءة التدوينة »

أبريل 23

مقالة آخرى لي في جريدة شمس …

..

shms

رابط جريدة شمس – صفحة رقم 18

الصفحة 1 من 3123