بكم في مدونة خاطرة بيضاء , يَكتٌبها لكم "احمد الشمراني" من المملكة العربية السعودية - الجبيل الصناعية. خريّج من كلية الجبيل الجامعية. وحاصل على درجة الماجستير من بلاد العَم سام. يَكتب لكم فيها يومياته, خواطره, تجاربه في الحياة, وكل ما هو مفيد, فهي في النهاية خُلاصة تجربة قد تستفيد منها الكثير أو القليل. أتمنى لكم قضاء وقت ممتع.

الحياة في تجارب مُختلفة تصنع أبعاد فكرية لِخلق إنسان شُبه مُتكامل الصفات في مجالات شَتَّى , هذه التأثيرات تصنع الفرق الجوهري بين إنسان وآخر ..

أبريل 16

جريدة الوطن تنشر مقالتي …

..

alwatan_logo

نشرت جريدة الوطن في هذا اليوم مقالتي بعنوان “السفر وصناعة الذكريات” 🙂 .. ليست المرة الأولى فهناك مقالتين تم نشرها في جريدة الإتحاد الإماراتية في ملحق دنيا الإتحاد..

رابط المقالة الأصليـة

رابط المقالة في جريدة الوطن

صورة للمقالة (بواسطة iPhone) ـ

photo


أرسل التدوينة إلى صَديقأطبع هذه التدوينة

9 تعليقات لـ “جريدة الوطن تنشر مقالتي …”

  1. حضور مميز يا أحمد

    دمت متألقاً

  2. يقول امل:

    يعني ينشروها كذا بدون اذنك ؟؟

  3. يقول إنسانة:

    نعم أنت مميز — لذا اختاروا مدونتك لنشرها — وإن شاء الله ستصبح مستقبلا تمتلك جريدة أو مجلة ياكاتبنا الطموح اسمها خاطرة بيضاء — ليس فقط مدونة — أنت مثال رائع للشاب السعودي بوجه خاص .. استمر……… فهاهي لحياة تفتح لك أبوابها لأنك تستحق …

  4. يقول عبدالله الجارالله:

    نبارك لك هذا التألق ..
    وبشوش لك وأقول : وآصل يا سُكر ْ

  5. يقول abdullah alzahrani:

    تستاهل الخير والله يا أحمد … دوما متألق بكتاباتك الجميلة
    وأتمنى اشوفك كاتب مخضرم بإحدى الجرائد العالمية لان لديك فكر مبدع في جميع المجالات

    تقبل مروري ….

    أخوك : عبدالله الزهراني

  6. يقول وئـــآمْ:

    مبروووك ألف ألف مبروووك ,

    ومنهآ للأعلى إن شآء الله ,

    إنت كآتب متميز جداً [ مآشآء الله عليك ] وتستآهل كل خير ^ ^

    اتمنآلك ألمزيد (:

  7. يقول Haifa:

    مبروك ..
    تستاهل أكثر من كذا ..
    استمر وراح تحصل مقالاتك منتشرة ..
    ربي يوفقك 🙂

  8. يقول الكبرياء:

    يعطيك الف الف الف عافيه ومنها للاعلى ان شاء الله وبالتوفيق

    تحياتي…

  9. يقول iDOoli:

    ماشاءالله عليك احمد
    من جد سعيدة بنجاحك
    وانت على طريقك خطوة خطوة متأني وحـ تصل بإذن الله
    فخورة لمعرفتي بإنسان مثلك
    وفخورة لمروري من هنا

إكتب تعليقك