بكم في مدونة خاطرة بيضاء , يَكتٌبها لكم "احمد الشمراني" من المملكة العربية السعودية - الجبيل الصناعية. خريّج من كلية الجبيل الجامعية. وحاصل على درجة الماجستير من بلاد العَم سام. يَكتب لكم فيها يومياته, خواطره, تجاربه في الحياة, وكل ما هو مفيد, فهي في النهاية خُلاصة تجربة قد تستفيد منها الكثير أو القليل. أتمنى لكم قضاء وقت ممتع.

الحياة في تجارب مُختلفة تصنع أبعاد فكرية لِخلق إنسان شُبه مُتكامل الصفات في مجالات شَتَّى , هذه التأثيرات تصنع الفرق الجوهري بين إنسان وآخر ..

إرشيف سنة 2015

أكتوبر 27

هل المعاناة تصنع النجاح والسعادة؟

Keaton

صديقي Keaton من الصداقات الجميلة لي في بلاد العم سام. تَعلمت منه معنى الحياة، فشل في إكمال دراسته والإنشغال بهواياته، فشل في علاقاته الإجتماعية بداية حياته، فشل في إيجاد زوجة تُعينه على تكاليف الحياة. حاول كثيراً وكثيراً حتى إستطاع الوقوف بكل قوة، بدأ ببيع عصير الليمون حتى إشترى أول زي تَنكري، وبدأ بحضور حفلات أعياد الميلاد بمقابل مادي، وقام بالتوفير حتى إستطاع دخول دورة في فن إصلاح الحاسب الآلي. وبدأت الأمور تتبدل للأفضل، وحصل على وظيفة في شركة أجهزة إلكترونية، وخلال رحلته وجد Britney العصامية التي كانت مُثقله بالديون الدراسية ولكن صاحبة مُعدل عالي وشهادات إحترافية كثيره في المجال الطبي.

Britney و Keaton الآن متزوجين وقد اشتروا أول بيت بقرض من البنك بالتعاون فيما بينهم وبسعر مناسب، على أمل أن يتم سداده خلال خمس سنوات، حسب خطتهم المالية. كنت قريب جداً منهم خلال فترة دراستي، وعشت أيام جميلة داخل بيتهم الصغير، ولاحظت اشياء كُنت غافل عنها! في البداية خروجهم من البيت قليل أيام الاسبوع وعند سؤالي لهم، قالو لي ان تكلفة البنزين خلال فترات الدوام الأسبوعية تصل الى 20 دولار لكل سيارة، وخروجهم بدون سبب قد يرفع التكاليف عليهم وسترتفع تكاليف الصيانة ايضاً! طبعاً يتكلمون معي بكل حماس، ولديهم خطة مالية ومُلتزمين بتوفير كُل دولار لسداد القرض والإستثمار ايضاً! بالإضافة الى توفير مبالغ بسيطة واستخدامها في الاجازات للإستمتاع بوقتهم وكسر الروتين. عند المكوث لديهم لاحظة أن وجبة الفطور او الغداء، يتم توزيعها على حصص من الغذاء وكافية جداً لكل شخص، ويتم ذكر كم عدد السعرات الحرارية، في البداية كنت أشتكي من قلة الأكل لكن بعد فترة لاحظت انه بعد نصف ساعة من أكل هذه الوجبات الخفيفة الصحية أن إحساس الشبع يأتي تدريجياً! طبعاً ولا أنسى المشي اليومي والأنشطة الحركية المُختلفة! أكمل قراءة التدوينة »

أكتوبر 25

الفن الضائع : فن الكتابة في المذكرات الصغيرة!

Notes.2

لطالما تَمنيت التدوين على مذكرات صغيرة والقدرة على الاستمرار في الكتابة فيها، لكن التقنية والمذكرات ذات الحجم الكبير هيَ كانت الرفيقة الدائمة لنا مُنذ الطفولة. كان من الصَعب علي تَقبل الأمر منذ البداية لكن فكرة المذكرات والاحتفاظ بها للمستقبل كانت جذابة جداً، فالتقنية الآن اصبحت المُهيمن على ما نكتب او ربما نَشعر وما نَكتب قابل للضياع في أي لحظة الآن او في المستقبل! طبعاً هناك من يُنادي أن كثير من المواقع تُعطيك خيار الاحتفاظ بنسخة احتياطية إلكترونية لموقعك او حسابك في تويتر أو أياً كان، لكن الإحساس بالدفاتر الصغيرة والاحتفاظ بها وملامستها تجعل من كتاباتك خالدة لنفسك او لأجيال من بعدك. المتعة في المذكرات الصغيرة هيَ انك تستطيع الكتابة في أي وقت وتحت أي ظرف، وتستطيع الرسم والإبداع.

المجد لا يكون فقط في قراءة كتاب سطّره أجدادك

المجد الحقيقي أن تكتب سطراً في كتاب سيقرأه أحفادك

هُناك شركة اسمها Field Notes في امريكا استطاعت إعادة ثقافة التدوين بشكل جميل. وقامت بِطرح العديد من مقاطع الفيديو التَحفيزية لنشر هذه الثقافة. وبعد فترات قصيرة ظهر المُحبين والمعجبين في إحياء هذه الظواهر الطبيعية في التوثيق والكتابة، ورصد تجاربهم واستعراض مورثاتهم من المذكرات الصغيرة. تَعجبني الشركات التي تستطيع إحياء أنشطة كُنا نقوم بها في الماضي, وأستبدلناها حالياً بالتدوين في المدونات الشخصية او المنصات الإجتماعية مثل Twitter.  أكمل قراءة التدوينة »